«اقتصادية أبوظبي» تتعاون مع «إس إيه بي» لتعزيز التحول الرقمي ودعم المواهب

مقال متميز
شارك

وقعت دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي مذكرة تفاهم مع عملاقة التقنية “إس إيه بي”، أحد أبرز مقدمي برمجيات الأعمال التجارية، بهدف استكشاف فرص التعاون لتعزيز الابتكار والتحول الرقمي وتطوير نماذج أعمال متفوّقة، فضلًا عن رعاية المواهب الإماراتية وتعزيز الكفاءات الرقمية المحلية، خاصةً عبر دعم الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة.

وتعتزم دائرة التنمية الاقتصادية الاستفادة من حلول “إس إيه بي” السحابية الموجّهة لدولة الإمارات مع تمكين “إس إيه بي” من تسريع التوسّع في المنطقة بوصفها مقدّمًا معتمدًا للخدمات السحابية. ويسعى الطرفان أيضًا إلى التعاون من أجل تطوير المواهب الناشئة عبر تدريب مواطني دولة الإمارات عبر تنظيم برامج داخلية وعالمية وافتراضية على التقنيات والأعمال والمهارات السلوكية. كذلك، يهدف الطرفان إلى دعم الباحثين عن عمل وأصحاب الأعمال الحرة المستقلة بمنصة جديدة من تصميم “إس إيه بي” من شأنها سدّ الفجوة بين العرض والطلب على فرص العمل بدوام كامل والعمل الحرّ المستقل.

ومن المقرّر تقديم الدعم للشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة، حسب مذكرة التفاهم، من خلال مبادرتَي SAP.io و”غرو باي إس إيه بي” Grow by SAP. كذلك يعتزم الطرفان دراسة إنشاء مركز إقليمي للابتكار في أبوظبي لتقديم الدعم لمختلف المؤسسات من القطاعين العام والخاص وقطاع الخدمات.

في السياق نفسه، أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي و”إس إيه بي” عن عزمهما دراسة وإطلاق مبادرات في أبوظبي تلائم متطلبات الثورة الصناعية الرابعة، حيث تهدف SAP إلى إنشاء وثيقة وجهة نظر لاقتراح مبادرات استراتيجية تخدم مصلحة الجانبين. وسوف تركز الوثيقة على الركائز الاستراتيجية الرئيسة لأبوظبي بما في ذلك الرعاية الصحية والتعليم والاقتصاد والدفاع والأمن والكفاءة الحكومية. كذلك، تعتزم الشركة تدريب الأفراد في القطاعات الصناعية على المهارات الرقمية التي تساعدهم على النجاح في مرحلة الثورة الصناعية الرابعة وتطوير إطار متخصص على مستوى الإمارة لاعتماد معايير تصنيع متسقة.

وشهد معالي محمد علي الشرفاء رئيس دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي، وسيرجيو ماكوتا النائب الأول للرئيس لمنطقة جنوب الشرق الأوسط لدى “إس إيه بي”، مراسم إبرام مذكرة التفاهم التي وقعها سعادة راشد عبد الكريم البلوشي، وكيل دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي، وزكريا حلتوت، المدير العام لـ”إس إيه بي” في الإمارات.

وقال معالي محمد علي الشرفاء، رئيس دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي: “يأتي إبرام مذكرة التفاهم إيذاناً بإطلاق شراكة على نطاق واسع، حيث تتناول مختلف القطاعات والمجالات التي نركز عليها، وسوف تقدم «اقتصادية أبوظبي» و«إس إيه بي» أفضل ما لديهما.  ومع نجاح أبوظبي في تأسيس بيئة اقتصادية داعمة توفر فرص النمو للجميع، نرى بأن هذا التعاون سيساعدنا في تعزيز مسيرة النجاح وتحقيق أهدافنا”.

وأضاف معاليه: “يُعتبر الابتكار وتطوير المواهب من أولوياتنا كوننا نحرص على تطوير القطاعات الاقتصادية القائمة على المعرفة والابتكار، ونرى أن تدريب المواهب وصقلها يدعم المساعي الرامية لإيجاد حلول مبتكرة للتحدّيات الحالية والمستقبلية. لذلك، ينصبّ التركيز في تعاوننا مع “إس إيه بي” على تدريب شباب دولة الإمارات لتزويدهم بمهارات التواصل ومهارات التقنية اللازمة للمستقبل، ونتطلع إلى توطيد التعاون عبر إطلاق المبادرات الاستراتيجية المشتركة وإشراك “إس إيه بي” في دعم مسيرة تحولنا الرقمي. ومع الإنجازات التي حققتها أبوظبي في التحول الرقمي، وخبرات “إس إيه بي” في المجال، نرى أن لدينا المعادلة اللازمة لإنجاح مشروع بهذا الحجم”.

من ناحيته، قال سيرجيو ماكوتا النائب الأول للرئيس لمنطقة جنوب الشرق الأوسط لدى “إس إيه بي”، إن الشراكة مع دائرة التنمية الاقتصادية- أبوظبي عامل تمكين مهم في دعم “إس إيه بي” للقطاع العام والاقتصاد في إمارة أبوظبي. وأوضح أن اعتبار “إس إيه بي” مقدّمًا معتمَدًا للحلول، يعني تمكينها من تزويد المؤسسات الحكومية والشركات الخاصة في أبوظبي بالاستراتيجيات والحلول والخدمات المتكاملة، الرامية لتسريع مسيرتها نحو الرقمنة من خلال الحلول السحابية والابتكار والتبنّي الأشمل للحلول المتوائمة مع الثورة الصناعية الرابعة”.

وأضاف ماكوتا: “نتطلّع في سعينا لتطوير المواهب في دولة الإمارات إلى المنافع المستقبلية المرتقبة، إذ تحرص “إس إيه بي” على تعزيز الرؤية الاستراتيجية لدائرة التنمية الاقتصادية ودعم مكانة أبوظبي الريادية، وتمكين عملائنا وشركائنا. علاوة على ذلك، صُمّمت حلول “إس إيه بي” وخدماتها لدعم إنشاء اقتصاد قائم على المهارات العالية والمعرفة، ما يخلق توافقًا كبيرًا مع رؤية دائرة التنمية الاقتصادية وأهدافها، فضلًا عن الرؤية والأهداف الواردة في استراتيجية حكومة أبوظبي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *