TECHx تصل أفريقيا | مقابلة مع المدير الإقليمي

الشرق الأوسط وأفريقيا
شارك

انطلقت خطوات TECHx الطموحة في إفريقيا، مستهدفة الإسهام في تحقيق نمو كبير بتلك المنطقة المهمة. حيث ستعمل على تعزيز خطط صناعة التكنولوجيا المزدهرة في إفريقيا سواء على مستوى الحكومات أو الشركات.

وبمناسبة تعيين الكاتب الصحفي أشرف جابر مديراً إقليمياً للإصدارات ومديراً للتحرير في إفريقيا ودول الشمال “نوردك”، وبالتواكب مع توجهه للقاهرة للبدء في ممارسة مهامه في القارة السمراء، التقينا به وطرحنا عليه بعض الأسئلة لمعرفة المزيد عن طموحاته، خططه وأفكاره لقيادة TECHx نحو آفاق جديدة. ندعوكم لقراءة الحوار..

نرحب بك ونهنئك بانضمامك إلى TECHx Media كمدير إقليمي للإصدارات ومديراً للتحرير في مناطق إفريقيا ودول الشمال. ما هي خطة عمل TECHx لأفريقيا لعام 2021-2022؟ ما هي رؤيتك؟

أولاً، أحب أن أعبر عن سعادتي الكبيرة للانضمام لأسرة تك إكس الرائعة، وأشكر جميع المسئولين بها عن تلك الحفاوة والتشجيع وروح التعاون التي تسود العمل.

ومن جانبي فإني أرى في انضمامي لـ TECHx Media فرصة كبيرة أتوج بها خبرتي بالحقل الصحفي والتي تجاوزت 25 عاماً، وكلي أمل في أن تسهم جهودي في وضع تك إكس في المكانة الكبيرة التي تستحقها، وخاصة في المنطقة التي جائت ضمن نطاق مسئولياتي، وهي أفريقيا ودول الشمال (نوردك).

خطتنا في أفريقيا، تستهدف فتح مسارات لدعم جهود تلك القارة العظيمة في مجال التحول الرقمي والحكومات الإلكترونية والتعليم، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي والتعاون المتبادل في كل مايتعلق بقضايا التقدم وما يتعلق منها بالتكنولوجيا الرقمية.

وقد وصلت بالفعل منذ أيام للقاهرة حيث ستكون المقر الرئيسي لتك إكس في أفريقيا، وبدأت بالفعل بالتواصل مع عدد من وزارات الاتصالات وتكنولوجيا العلومات في العديد من الدول ومن بينها مصر، تنزانيا، أوغندا، رواندا، كينيا وسيراليون.

وسوف نصدر خلال فعاليات معرض جيتكس دبي في شهر أكتوبر المقبل، ملحق خاص يحمل اسم تك إكس أفريقيا، تمهيداً لإصدار مجلة خاصة تحمل نفس الاسم في وقت يتحدد لاحقا من خلال مجلس إدارة تك إكس.

وعن رؤيتي الشخصية، فأقول لك باختصار، أن خطوة التوجه نحو أفريقيا ودول الشمال، تشكل مسارا يتوافق مع استراتيجيات التنمية في العالم، حيث أفريقيا تمثل الهدف والجنة الموعودة لاتجاهات التنمية في العالم، كما تعد دول الشمال (فنلندا، السويد، النرويج، الدنمارك وآيسلندا) من أبرز الدول التي حققت خطوات كبيرة في مجال استخدامات التكنولوجيا وتطبيقات الذكاء الاصطناعي.

نعلم أن لديك خبرات واسعة في قطاع الإعلام الخاص بمنطقة دول مجلس التعاون الخليجي. كيف ترى التقدم الحالي في مجال الإعلام في الشرق الأوسط ؟ وما هي فرص TECHx فيه؟

بالفعل لدي خبرة تجاوزت الـ25 عاماً في مجال الصحافة في الخليج والمنطقة العربية وعدد آخر من دول العالم، تنوعت من الصحافة الورقية التقليدية والإذاعة والتلفزيون إلى الصحافة الرقمية والميديا الجديدة، كما أسست بيتاً للخبرة الصحفية في دبي منذ عام 2016، ورغم أن وسائل الإعلام في منطقة الخليج شهدت تطوراً كبيراً خلال السنوات الأخيرة، إلا أن ضرورات التحديث لاتزال كبيرة، سواء تعلق ذلك بشكل المحتوى وتنوعه وإعادة تبويب الملفات الرئيسية لوسائل الإعلام بما يتماشى مع المتغيرات الكبيرة في العالم.

ومن هنا تأتي فرصة TECHx للإسهام في بناء صورة فعالة ومؤثرة الإعلام الجديد، إعلام الذكاء الاصطناعي، والتحول الرقمي والحكومات الإلكترونية والتعليم، الإعلام التفاعلي الذي يتجاوز حدود “كلام على ورق”!

TECHx ومن خلال نظرتها العميقة والشاملة، تستطيع أن تقود الإعلام التكنولوجي في المنطقة، ويمكن أن تكون من أبرز اللاعبين في هذا المجال على مستوى العالم. بالشكل الذي يوفر الوعي والمعرفة والتواصل الخلاق بين جميع الأطراف.

بالنظر لتركيزك القوي على الجمع بين جميع الأطراف، القائمين على صناعة تكنولوجيا المعلومات، كيف ترى دور TECHx في هذا الصدد؟

من أبرز ماتوفره TECHx كمنصة للإعلام الجديد هو كونها ساحة مثالية للموزعين والبائعين لطرح أفكارهم ومنتجاتهم بما في ذلك الحلول والتطبيقات والأجهزة وغير ذلك، كما يمكنهم عبر TECHx الوصول للجمهور المستهدف مباشرة.

نقطة أخرى تتعلق بدور TECHx في مجال الإعلام التفاعلي، حيث تشارك في مختلف المؤتمرات والمعارض المحلية والإقليمية والدولية المتخصصة في التكنولوجيا، حيث تشارك TECHx كشريك إعلامي في جيتكس دبي، ومعرض Cairo-ICT وكذلك معرض TAIC-2021 في تنزانيا، كما أنها مؤهلة تماما من خلال كوادرها وخبرائها في خدمة الملفات التسويقية والبحثية للشركات، الموزعين وحتى للحكومات والدول.

من اللافت للانتباه. مبادرات TECHx مثل “منتدى الطلاب الدوليين” و “Indusmia” حيث تحاول إشراك أكثر من 100 جامعة ومنح الفرصة للطلاب للتواصل مع الصناعة. ما هي أجندات TECHx الرئيسية في هذه المشاريع؟

هذا ملف بالغ الأهمية، حيث تستهدف TECHx عقد سلسلة من الشراكات مع عدد كبير من الجامعات قد يتجاوز المائة، والهدف هو تأهيل الطلاب للالتحاق بـ “وظائف المستقبل” وأيضاً منحهم فرصا تدريبية، من شأنها أن تسهم في تقليص الفجوة بين التعليم ومتطلبات سوق العمل.

وقد لمسنا في TECHx تجاوباً مشجعاً من جانب الكثير من الجامعات في هذا السياق. وهو الأمر الذي يتوافق تماما مع أجندتنا في هذا المشروع الطموح. ويمكنني أن أقول أن TECHx تقوم بدور المفصل أو الجسر الخبير لربط ومزج وتطوير وتوظيف المهارات التعليمية ليجد الشباب المقبل على الحياة مرفأ مناسب يتمكن من خلاله من رؤية العالم بشكل أوضح.

أعلنت TECHx بالفعل عن انطلاقها في إفريقيا في عام 2021 وهناك الإطلاق المرتقب في نوردك في عام 2022. أتفهم توسعك في السوق الأفريقية بالنظر إلى الإمكانات الواسعة ولكن لماذا دول الشمال كوجهة تالية؟ ما هي اهتماماتك في منطقة الشمال؟

حين بدأنا في رسم الخطط والاتجاهات الاستراتيجية لـ  TECHx كان من الطبيعي أن نتجه لقارة أفريقيا، للأسباب العديدة التي ذكرتها سابقاً، وهو ما أدى إلى قرار إطلاق TECHx Africa قبل نهاية 2021، لكن، كذلك كان علينا أن نتجه نحو تلك البلدان التي قطعت أشواطاً كبيرة في مجال التحول الرقمي، وطبقت بالفعل آليات الذكاء الاصطناعي ووصلت في مجال الحكومات الإلكترونية لمستويات التطبيق الكامل، وفي هذا المجال قد لا نجد نموذجاً أفضل من دول الشمال (نوردك).

وأسهم في ذلك الاختيار خبراتي لسنوات طويلة في بلاد الشمال وبخاصة فنلندا، حيث كان لدي الفرصة للاطلاع المباشر على ماحققته تلك البلاد من تقدم يشجع الكثير من دول العالم على أن تحذو حذوهم.

وقد أدركت ذلك من سنوات عديدة خلال زيارات رسمية دعيت لها من قبل وزارة الخارجية في فنلندا، ونتج عن تلك الزيارة تعاون كبير حيث أصدرت مجلة “سيلتا” المتخصصة في تعزيز التعاون بين دول الشمال والعالم العربي.

الجيد في الأمر هو استعداد دول الشمال الدائم لمد جسور التعاون مع الكثير من دول العالم في الملفات الأساسية التي تتبناها في TECHx وهو مايجعل من اتجاهنا نحو “نوردك” أمراً جيداً ومفيداً للجميع.

TECHx هو أكثر من مجرد أخبار. إنها منصة إعلامية تحاول جذب كافة المهتمين والمتخصصين والقائمين على مجال التكنولوجيا. وتقوم الحكومات في المنطقة وبعض الفعاليات التكنولوجية البارزة بدور مؤثر إتاحة المحتوى. كيف ترى تعاون TECHx مع الحكومات الفعاليات التكنولوجية في المنطقة؟

نعم، كما قلت سابقاً TECHx ليست مجرد منصة لنشر الأخبار، وإنما هي آلة كاملة للإعلام التفاعلي، الذي يستهدف التأثير الفعال في الحياة وبخاصة مسارات التحول الرقمي، وهو مايستلزم المشاركة في كافة الفعاليات ذات الصلة، ليس لمجرد المشاركة وإنما لطرح الأفكار ومساندة المشروعات وتقديم الخدمات الاحترافية ووضع قدراتها وخبراتها في تعزيز جهود الحكومات.

وبالفعل نحن على تواصل مع العديد من الوزارات والجهات الحكومية ذات الصلة بتكنولوجيا المعلومات والتحول الرقمي، في دول مجلس التعاون الخليجي والعالم العربي وأفريقيا وشمال أوروبا. وفي هذا السياق، نحن بصدد عقد عدد من الشراكات الرسمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *